الاستراتيجيات الثلاثة التي يحتاجها كل مدير تنفيذي، لبناء وجود شخصي فعال وزيادة أرباح الشركة

Read the same article in English language

 

هناك اليوم عدد هائل من المديرين التنفيذيين من المرتبة الأولى يسعون إلى أن يصبحوا قادة اجتماعيين دون ان يكون لديهم استراتيجية لتحقيق النجاح على هذه الجبهة.

كمستشارة للعلامة التجارية الشخصية ومستشارة استراتيجية للقادة في المنطقة، فأنا دائما أتابع كل جديد على صعيد القادة الجدد والرؤساء التنفيذيين في السوق. كثيرا ما يجدون صعوبة في تطبيق الإستراتيجيات لأنهم ليس لديهم الوقت الكافي لوضع استراتيجية أولا، وتطبيقها ثانيا.

الاستراتيجيات الثلاثة أدناه تكتيكية وتمثل نظرة عامة وسريعة عن كيفية قيام الرئيس التنفيذي بكفاءة بتأسيس وجوده الشخصي على وسائل الاعلام الاجتماعية:

١. دعونا نتفق على شيء واحد، لينكدإن هو المنصة العالمية حيث يمكنك التواصل مع كبار القادة والموظفين التنفيذيين الموهوبين والمهنيين الجدد في مكان واحد. ومع ذلك فإن لينكدإن ليس المنصة الوحيدة الهامة. فيسبوك وغوغل بلاس وتويتر  هي أيضا منصّات مهمة ولكل منصة جمهور مستهدف على الرغم من بعض التداخل هناك. كل منصة لديها أيضا سلوك مستخدم مختلف قليلا.

عندما تجلس مع خبراء الاستراتيجية لوضع خطة، سوف تحتاج أولا إلى  تحديد الجمهور المستهدف. الخطوة الثانية هي سؤال خبراء وسائل الإعلام الاجتماعية عن المنصة المناسبة حيث يمكنك العثور على هذا الجمهور. من المرجح أن يكون الجواب اليوم عبر العديد من المنصات. من حيث الجمهور المستهدف للصورة  الشخصية،  يمكنك البدء بالتواصل مع  ٣ فئات من الجمهور.. هؤلاء هم:

١- عميلك

٢- أي شخص له تأثير على عميلك

٣- مؤيدك

ابدأ في أقرب وقت ممكن بالتواصل مع الناس من الفئات الثلاثة المذكورة. لكي تكون رئيسا تنفيذيا اجتماعيا، إبدأ هذه الرحلة بالتفاعل معهم من خلال المشاركة بأحاديث و تدوينات عالية الجودة. بالتدريج، سترى أنك تقترب أكثر فأكثر إلى بناء علاقة عمل جيدة مع العديد منهم.

عند التواصل معهم، لا تنسَ إضافة المعلومات المتعلقة بهذا التواصل في برنامج الشركة  لإدارة العلاقات مع العملاء.

في حال لم يكن لديك برنامج متخصص، إبدأ بحفظ هذه المعلومات ولو في ورقة إكسل أو حتى إيفرنوت أو أي وسيلة تساعدك على الاحتفاظ بسجل حافل من العملاء المحتملين. فمع حفظ جميع المعلومات عنهم، يمكنك معرفة ما يهمّهم لبدء أحاديث تجعل منك شخصًا أكثر إثارة للإهتمام.

عند هذه النقطة تحتاج إلى أن تسأل نفسك: من هنا، أين أريد أن أذهب؟ ماذا أريد أن أقترح عليهم حين أتحدث إليهم في المرة القادمة؟ من الضروري دائما تحديد الأهداف بشكل واضح قبل الشروع في أي شيء، لأنك إن كنت لا تدري أين أنت ذاهب، فإنك لن تعرف إن وصلت هناك.

هل من طريقة واحدة لجميع المنصات وجميع الناس؟ لا. بل عليك مطالعة منصات وسائل الاعلام الاجتماعية يوميا لترى اي المشاركات هي الأنجح لديك ولدى الآخرين. ثم بعد ذلك قم بتعديل وتحسين ما تقوم به من مشاركات، وطوّر رسالتك إلى الجمهور المستهدف.

 

٢. ما هو أهمّ بالنسبة لك: عدد أتباعك أو وزنهم التسويقي؟

هذا يعتمد حقا على أهداف عملك. في نت تو ورك ، ننصح دائما شركاءنا بالعمل مع قاعدة جمهور ذات جودة عالية. عند  التواصل مع شخص ما، قم ببحثك ومعرفة القيمة التي يمكن أن يضيفها هذا الشخص إلى مشروعك. أما إضافة الأصدقاء بشكل عشوائي بغرض زيادة عدد الأصدقاء والمتابعين، فتلك مضيعة للجهد والوقت.

لن تستطيع أبدا تحويل أي عدد من المهتمين إلى عملاء ان كنت لا تحاورهم. لا تهمل محادثة الأشخاص الذين تتواصل معهم. بغض النظر ما إذا كان لديك وقت أو لا. بل بالعكس، إبحث عن  مواضيع تفتح لك مجال الإجتماع مع هؤلاء الأشخاص.. الجميع مشغول. لكن لينكدإن يعمل كبطاقة زيارة مهنية على مدار الساعة. عند إعطاء بطاقة زيارتك المهنية للناس، يمكنك التحدث إليهم وتبادل الاهتمامات معهم. افعل الشيء نفسه على لينكدإن على الأقل لمدة ساعة في اليوم.

 

٣.  في مجال التسويق العالمي، نتعلّم "التحدث بلغة الجمهور". إذا كنت تستطيع التحدث مع جمهورك  بلغتهم الأولى فهذا رائع. بالتأكيد أن الإنجليزية هي لغة العمل بامتياز اليوم، ولكني أجد أنه من المدهش عندما يكتب إلي أحدهم باللغة العربية على وسائل الاعلام الاجتماعية.

إسأل جهة الاتصال الجديدة إذا كانوا يفضلون التحدث بلغتهم الخاصة فهذا يجعل المحادثة أكثر تخصيصا. كلما عرفت لغات أكثر،  كلما أصبحت المحادثة مع جمهورك آسهل.

حافظ على وجود فعال على وسائل الاعلام الاجتماعية، وتقرب من جمهورك من خلال مشاركة محتوى عالي الجودة بشكل يومي. والأهم من ذلك كله، اعرف وماذا يريد أن يقرأ عنك جمهورك وإستهدفه بمحتوى يزيد من إهتمامه بمشروعك أكثر من أي وقت مضى.

نت تو ورك تقوّي وجودك الشخصي على الإنترنت و على شبكات التواصل الإجتماعي. لنتحدّث أكثر عن أهدافك.

Back